printlogo


رقم الخبر: 223636تاریخ: 1401/12/8 00:00
الشهید حجة الإسلام السید عماد الدین الطباطبائی

کان السید عماد الدین الطباطبائی جمیل الطلعة، له هیبة وجرأة ، فالشجاعة فطرة فی تکوینه، والکرم سجیّة فی طباعه ، لا یعبأ فی المخاطر، ولا یهاب التحدیات، وهو مولع بالشعائر الحسینیة ، له نفس کبیرة ، ومشاعر إنسانیة ، یحب الفقراء، مثابر فی العمل، مجد فی التحصیل العلمی وکان رکناً من أرکان العمل الإسلامی فی النجف الأشرف.
ولادته ودراسته 
   ولد الشهید فی مدینة النجف الأشرف عام 1948م وهو نجل المرحوم آیة الله السید محمد جواد الطباطبائی من مشاهیر علماء النجف الأشرف. التحق بالحوزة العلمیة لدراسة العلوم الدینیة سنة 1970م بفضل توجیه ابن أخته العلامة السید عز الدین القبانچی وقد سهر فی طلب العلم بکل جدیة حتى أضحى فی فترة قصیرة من عمره الدراسی من الأساتذة المرموقین للدراسات الدینیة فی مرحلة المقدمات فی النجف.. درس المقدمات على ید مجموعة من الأساتذة منهم أخیه العلامة السید محمد تقی الطباطبائی والعلامة الشهید عز الدین القبانچی، کما درس السطوح العلیا على ید مجموعة أساتذة منهم آیة الله الشیخ محمد تقی الجواهری وآیة الله السید محمد حسین الحکیم.. هذا وقد حضر أخیراً أبحاث آیة الله العظمى السید الخوئی.  
   نشاطه السیاسی والجهادی
برز الشهید السعید وسط طلاب الحوزة العلمیة فی النجف الأشرف والشباب المثقف، وکانت حرکته مکثّفة فی توعیة الشباب وبناء جیل واعٍ من طلاب العلوم الدینیة. لقد کان یعتبر من أنصار مرجعیة الشهید الصدروحواریه، وقد کان الشهید الصدر قد اعتمده وکیلاً ومبلغاً فی مدینة القرنة إحدى توابع محافظة البصرة.  
   اعتقاله وشهادته
 برز الشهید بسعة تحرکه الجماهیری والحوزوی معاً، ومن هنا فقد کانت شخصیته شوکة فی عیون البعث الحاقد، اعتقل مرّات عدیدة بسبب نشاطه الاجتماعی وتأثیره فی تعبئة الشباب ضد النظام، وکانت آخر مرّة اعتقل فیها عام (1974م) واقتید إلى السجن. هذا وقد شهدت له غرف التعذیب فی سجون العراق صموداً منقطع النظیر وکان موضع هیبة أعدائه وجلادیه لعظمة صبره، وقوة شخصیته، وبطولته الجسدیة، ولم یُترک مطلق الیدین خوفاً منه طوال عملیات التحقیق التی استغرقت أسابیع، فقد کان یؤتى به مقیّداً معصب العینین ومحاطاً بالجلادین! ومورس معه أشد أنواع التعذیب.. وأبى أن یتنازل للجلادین، أو یعطیهم أیة إدانة، وقد طلبوا منه التعاون مع أجهزة النظام لینقذ حیاته لکنّه أجابهم بحزم وشجاعة: "لو کان إصبعی بعثیاً لقطعته".وأخیراً حکم علیه المجرمون بالاعدام مع ثلّة من المؤمنین المجاهدین من بینهم ابن اُخته السید الشهید عزالدین القبانچی وقد نال وسام الشهادة، تغمّده الله برحمته الواسعة.
 

Page Generated in 0.0086 sec