printlogo


رقم الخبر: 223629تاریخ: 1401/12/8 00:00
مهرجان «ربیع الشهادة» العالمی فی العراق.. نشر ثقافة المقاومة

 
 
شهد مرقد الإمام الحسین (ع) فی مدینة "کربلاء المقدسة" فی العراق مساء الجمعة 24 شباط / فبرایر 2023 للمیلاد، إنطلاق فعالیات مهرجان "ربیع الشهادة" الثقافی العالمی السادس عشر بمشارکة رئیس دیوان الوقف الشیعی وأمناء العتبات المقدسة فی العراق، ومحافظ کربلاء المهندس نصیف جاسم الخطابی، وشخصیات دینیة وأکادیمیة وعلمائیة، وأساتذة وباحثین ومثقفین وإعلامیین من 44 دولة.
وقال ممثل وفود قارة افریقیا الکاتب المغربی "إدریس هانی" فی کلمته خلال حفل الافتتاح، إنه "من الواجب علینا أن نشکر المؤسسین لهذا المهرجان، والشکر موصول للعراق الذی یشهد زمن ربیع الشهادة فی زمن التباس المعاییر والقیم، فالعراق کلما زاد انینا زاد طموحاً، حیث انه لاقى الویلات منذ زمن الطائفیة الى الاحتلال الى (داعش) الذی تلقى درساً ان لا أحد یستطیع للعراق".
من جهته، قال ممثل وفود قارة أوروبا نامق مرزدتش: یسعدنی ویفرحنی أن اکون هنا بینکم من دولة البوسنة والهرسک فی أوروبا، وأن اکون جزءاً من إحیاء هذا المهرجان، وأکون جزءا لإحیاء ولادة الامام الحسین (ع)، فرحنا بالحسین (ع) هو الفرح بالرسالة التی حملها وعاش حیاته من اجلها حیث تحرک من اجل الاصلاح والامر بالمعروف والنهی عن المنکر ویجب ان یکون هذا التحرک درساً لنا.
من جانبه، قال ممثل وفود قارة آسیا الشیخ محمد حسن الصافی: فی البدایة نبارک لکم جمیعاً ذکرى ولادة الائمة الاطهار علیهم السلام فی شهر شعبان المبارک الذی نعیش أیامه.
وتابع: أنا صدقاً وحقاً وعقلاً أقول لولا الامام الحسین (ع) لما کنا نهتدی ونکون من عباد الله الصالحین، فنحن بالحسین أصبحنا وأمسینا وبالحسین صرنا.
من جهته، أشار رئیس قسم العلاقات العامة فی العتبة الحسینیة المقدسة وعضو اللجنة التحضیریة فی المهرجان "عبد الامیر المطوری" الى أنه احتفاءً واستذکاراً بولادة الائمة الاطهار علیهم السلام فی شهر شعبان افتتحت العتبة الحسینیة المقدسة فعالیات مهرجان ربیع الشهادة الثقافی العالمی بنسخته السادسة عشرة فی محافظة کربلاء وبحضور شخصیات أجنبیة وعربیة ومحلیة. وأوضح أن الهدف من هذا المهرجان هو نشر الثقافة الاسلامیة، ومبادئ أهل البیت (علیهم السلام)، فی العالم من قبل العتبة الحسینیة.
وأضاف أن "المهرجان یأتی ضمن أهداف العتبة الحسینیة التی تعمل على إرساء مبدأ التعایش السلمی وتحث وتؤکد على التسامح وتقبل الاخر، وأن نعیش اخوة، بالاضافة الى الانفتاح على الخبرات العالمیة".
وتابع أن "عدد الدول المشارکة فی المهرجان هی 44 دولة متمثلة بـ120 شخصیة"، وأشار إلى أن "المهرجان سیشهد تکریم شخصیات عراقیة مغتربة".
یذکر أن مهرجان ربیع الشهادة الثقافی العالمی السادس عشر، یتخلله العدید من الفعالیات، کالأمسیات الشعریة ومعرض للکتاب وجلسات بحثیة وغیرها، ویمتد على مدار 5 أیام.
وقال عضو اللجنة التحضیریة للمهرجان علی کاظم سلطان: ان المهرجان الذی انطلقت فعالیاته تحت شعار "الإمام الحسین علیه السلام (ع) فی ضمیر الشعوب"، یشهد العدید من الفعالیات والنشاطات المهمة من بینها افتتاح معرض للکتاب یضم مختلف التخصصات".
وأشار الى أن الیوم الثانی شهد جلسة الافتتاح وتکریم المبدعین العراقیین من دول العالم الذین کانت لهم بصمة فی خدمة الإنسانیة بکافة الاختصاصات.
وبیّن أن المهرجان یتضمن نشاطات نسویة من بینها ورشة عمل متنوعة فی جامعة الزهراء (ع) للبنات، وأمسیة، وکذلک جلسة قرآنیة فی الصحن الحسینی بمشارکة قراء من مصر، وإیران.
وأشار إلى أن الجلسات تتضمن تکریم الشباب العراقیین المتمیزین فی الجامعات العراقیة وخاصة فی جامعة وارث الأنبیاء علیه السلام، وأن هذا التکریم الهدف منه تحفیز الشباب لخدمة المجتمع.

Page Generated in 0.0104 sec